قصص نجاح

 Mahdi Zayyad (21 years old, from Anata) was working in a neighborhood vegetable shop at night. One night, while talking with his friends, one friend jokingly said to him, “Why don’t you learn how to cut hair so I don’t have to go to a barber shop?” Mahdi thought about this seriously and by suggestion of another friend,

 .محمد عبد الله هلال عوده :2015 / 2016 من سكان قصرة / نابلس، حصلت على شهادة الثانوية العامة بمعدل 87 و حضرت لمركز التدريب المهني لدراسة مهنة تساعدني في الحياة في وقت قصير للحصول على شهادة و مهنة في آن

 دلال أبو حماد :أنا شيف دلال أبو حماد أتقدم بجزيل الشكر والتقدير والإحترام لكلية طاليثا قومي على تعليمها الممتاز في فن الطهي وإدارة الفنادق .حيث افتتحت مشروعي الخاص للحلويات وأتمنى زيارة صفحتي

 منتصر الأطرش :سر النجاح هو ثبات الهدف ،فأنا مازلت متمسك بالهدف وهو أن أصبح طاهي جيد ، فكل الإحترام إلى إدارة كلية مجتمع طاليثا قومي

 إبراهيم قطان:تهنئة للخريج الشيف إبراهيم قطان على عمله كشيف مطعم زوادة _بيت جالا ومسؤول قسم المطبخ والموظفين ومساعد الشيف التنفيذي الشيف جورج سرور من أجمل ماكتب الشيف إبراهيم :شكراً لكلية

 سامر العزة:ألف مبروك للطالب سامر العزة وظيفة شيف في فندق Palace Orient بيت جالا الذي حصل عليها من خلال تدريبه وإثبات كفاءته ومهارته

 سلطان ناصر:مبروك للطالب سلطان لحصوله لوظيفة على الإستقبال في فندق The Diamond من خلال تدريبه في الفندق وإثبات كفاءته

 إدارة كلية طاليثا قومي تبارك للخريجه إسراء سلمان لإفتتاح مشروعها الخاص لصنع الحلويات .منها للأعلى ,حيث كتبت (أنا هلأ بلشت بمشروعي إلي شهر واشي والحمدلله بفضل الله وفضلكم ناجح كثير )

 One of the most beneficial aspects of the VTP’s approach to vocational training is the emphasis on market experience and apprenticeships during the training period. In addition to the many hours spent in the classroom and workshop, each student receives “Real World” experience in a local shop, garage, or office. Often, as with

 Safiyeh Eid, a 2013 graduate of the VTC in Beit Hanina is continuing to advance her career in catering and food preparation. After Safiyeh finished high school, she earned a diploma in social work from Al Tireh College in Ramallah. As is the case with many young Palestinian college and university graduates, Safiyeh found it very difficult to find

شارك :